اماني حميد طالبة سنة ثانية بالمعهد الاعلى للعلوم البيولوجية التطبيقية بتونس خرجت يوم الاحد 6ماي 2012 رفقة مجموعة من زملائها وزميلاتها الى جانب اداريين و استاذين بنفس المعهد في اطار رحلة دراسية على متن حافلتين في اتجاه كل من سجنان طبرقة وعين دراهم على السابعة و النصف صباحا.

توقف الجميع في سجنان على الساعة العاشرة و النصف صباحا للاستراحة والتي كانت مبرمجة لمدة عشرين دقيقة و حينها نزل شابان و فتاة لاقتناء بعض الحاجيات و في الاثناء ضايقهم طفلان لا يتجاوز عمرهما الخمسة عشر سنة مما ادى الى مشادة كلامية بينهم.

هذه المشادة مثلت شرارة تسارعت على اثرها الاحداث و حضرت على عين المكان مجموعات من الملتحين كما وصفتهم محدثتنا اماني حميد
هذه المجموعة تجاوزت الخمسين شخصا بين ملتحين و غير ملتحين و نساء ورجال من الجهة قاموا اثر ذلك بملاحقة الحافلتين و في مرحلة ثانية باقتحام احداهما بغرض انزال الشابين و القتاة .

اماني اكدت على تشددهم المبالغ فيه و كما جاء على لسانها فان هؤلاء قالوا بكل برودة دم انهم سيطبقون قوانين سجنانستان ,كما ذكرت انهم هددوا بالقتل علنا مما ادخل حالة من الهلع في صفوف المشاركين في هذه الرحلة الدراسية.

في هذا الحوار تعرضت اماني لما عاشته طيلة يوم الاحد الفارط
حاورها : امين مطيراوي