بعد سنة من العمل الجاد والمتطوع في الهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال إنتهت مهمة أعضائها مع اصدار لتقرير تضمن رؤية واضحة لإصلاح الإعلام في تونس تم تسليمه لمكونات المجتمع المدني و للرؤساء الثلاث : رئيس الجمهورية، رئيس الحكومة و رئيس المجلس التأسيسي.

اثر الندوة الصحفية التي عقدتها الهيئة اليوم، أعلن السيد كمال العبيدي إنتهاء دورها القانوني ؛ فكانت ردت فعل الحضور حماسية و لم يتفهم بعض الحاضرين ذلك وطالبوا الأعضاء بالرجوع عن قرارهم… فذكر السيد زهير بو مخلوف عدم جدوى المطالبة بذلك بما أن الهيئة جاءت من خلال مرسوم في وضع إنتقالي واقترح أن تستمر في العمل في شكل أخر كمنظمة غير حوكومية أو جمعية و تصبح قوة إقتراح و قوة فعلية حقيقية معتمدة توصياتها و هيكلتها.

خلال الندوة،صرح كل الأعضاء الحاضرين منهم ناجي بغوري، و رضا كافي و كلثوم كنو عن الدور السلبي لحكومة الجبالي معبرين بذلك عن غياب دور إصلاحي جاد ليس فقط في الإعلام بل و في القضاء أيضاً.

روبرتاج : الندوة الصحفية الأخيرة للهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال

:يمكنكم أيضاً مشاهدة

المداخلة الكاملة للسيد ناجي البغوري، عضو في الهيئة

المداخلة الكاملة للسيد رضا كافي، عضو في الهيئة

المداخلة الكاملة للسيدة كلثوم كنو ، عضوة في الهيئة