إنعقدت اليوم بمحكمة الإستئناف العسكرية بتونس الجلسة الأولى في إستئناف قضيّة شهداء تالة و القصرين و تاجروين و القيروان و قرّرت المحكمة تأجيل النظر في القضية إلى 27 سبتمبر المُقبل، علما أنّ المحكمة لم تحترم أركان علنيّة الجلسة و أرادت إحاطتها بالسريّة عبر إقصاء عائلات الشهداء ثمّ فرض إدخال فرد واحد من كلّ عائلة، لكن بعد ضغط المحامين القائمين بالحقّ الشخصي و مطالبتهم بإدخال العائلات و بعد حضور إعلاميين على عين المكان رضخت المحكمة لشرط و ضرورة علنيّة الجلسة، و قد حاورنا حلمي الشنيتي أخ الشهيد غسّان الشنيتي أصيل مدينة تالة و وافق الغضباني أخ الشهيد عبد القادر الغضباني أصيل مدينة القصرين حول انطباعهما إزاء الإستئناف و تقييمهما لآداء القضاء العسكري.

جدير بالذكر أنّ محامي عائلات الشهداء و محامي الدفاع بمبادرة من الأستاذ منير بن صالحة أجمعوا على طلب بثّ جلسات الإستئناف عبر القناة الوطنية لكنّ تفاعل المحكمة كان سلبيّا.