نظّم اليوم السّبت 11 أوت 2011 مجموعة من المواطنين و الحقوقيين و ممثّلين عن بعض الأحزاب السياسيّة و هيئات من المجتمع المدني وقفة إحتجاجيّة في المحكمة الإبتدائيّة بسيدي بوزيد طالبوا فيها بإطلاق سراح النّاشطين الموقوفين على خلفيّة الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة. ندّد الحضور بالإيقافات التّي تعرّض لها البعض من المشاركين في الإحتجاجات و وصفوها بالإعتقالات السّياسيّة.

إنتظر الحضور ساعات طويلة المجيئ بالموقوفين من القيروان للمثول أمام النّيابة العموميّة، إلّا أنّه تمّ تأجيل الجلسة مع نقل الموقوفين إلى صفاقس. أكّد أحد المحامين عن الموقوفين أنّ التّهم المنسوبة لهم هي “اعتداء على عون أثناء اداء مهامه” و “إحداث شغب”، كما أكّد دخولهم في إضراب جوع إحتجاجا على ايقافهم و التّأخير في النّظر في شأنهم.

حافظ المحتجّون على الطابع السّلمي للوقفة التي رفعوا فيها شعارات مناهضة للحكوهة و لحركة النّهضة و احتلّوا بهو المحكمة قبل مغادرتهم حين تأكّدوا من تأجيل النّظر في قضيّة الموقوفين.