التامت اليوم على الساعة العاشرة صباحا بقاعة افراح دقة بالكبارية حلقة نقاش اشرفت على تنظيمها ,”منظمة البوصلة” و جمعت بين اربع نواب عن المجلس التاسيسي و اهالي منطقة الكبارية بالعاصمة.

و حضر من النواب كل من محمود البارودي عن الكتلة الديمقراطية و لبنى الجريبي عن كتلة حزب التكتل, سامية عبو عن كتلة حزب المؤتمر, الى جانب زياد العذاري عن كتلة حركة النهضة.

النقاش كان مبرمجا لتباحث موضوع الدستور مع المواطنين على حد تعبير اميرة اليحياوي رئيسة منظمة البوصلة الا ان المشاكل الاجتماعية كانت طاغية في تدخلات اهالي المنطقة و الذين اختلفت مشاكلهم بين اولئك الذين فقدوا ابناءهم في عرض البحر و لا يدرون الى حد هذه الساعة هل توفي ابناؤهم ام لازالوا على قيد الحياة و بين شباب و كهول يعانون من ويلات البطالة الى جانب عديد اغلمشاكل الاخرى تخص السكن و ذوي الاحتياجات الخاصة على غرار المعوقين.

النواب حاولوا طمانة الاهالي لكن دون ان تحصل الاضافة و لعل المفيد من هذا اللقاء هو ان يضع نوابنا ارجلهم على ارض حقيقة الواقع الاجتماعي المتردي.

واذ لا ننسى الدور الهام لمثل هذه اللقاءات التي بادر بها المجتمع المدني ممثلا في منظمة البوصلة في تنمية الحس المواطني و ثقافة المشاركة لدى المواطن يشكل يجعل مطالبه اكثر نجاعة و قابلية للتحقيق لدى الاطراف المعنية عبر دفعه الى العمل الجمعياتي وربطه بالمجتمع المدني الكفيل بان يضطلع بالمطالبة من اجل تحقيق احتياجاته.

متابعة و تصوير : امين مطيراوي
مونتاج : محمد عزيز بالزنايقية