france24

بعد تركيزهم المكثف خلال الأسبوع الماضي على قصة سحل مواطن مصري عاريا من قبل الشرطة المصرية، يخصص الإعلام الفرنسي هذا الأسبوع للحديث عن مقتل المعارض شكري بلعيد. و قد استغرب كثير من التونسيين تركيز الإعلام الفرنسي على هكذا حدث و تخصيص ساعات طويلة من البث في حين يتم التعتيم تماما على مجريات الحرب القائمة في مالي و التي يخوضها الجيش الفرنسي. السؤال الذي يتبادر للأذهان هل تتاجر فرنسا إعلاميا بقضايانا من أجل التغطية على ما تتحدث عنه منظمات حقوق الإنسان الدولية من جرائم مروعة ضد الإنسانية في مالي؟

قناة فرنسا 24 لم تجد حرجا في تذكير التونسيين و العرب و العالم بأن تونس هي مستعمرة فرنسية (لم يذكروا لفظ سابقة)، و هنا نود كتونسيين مصارحة فرنسا بشيء مهم جدا كوننا فخورين بقدوم الفينيقيين إلينا و استعمار أرضنا، و فخورين بقدوم العرب الفاتحين و اختلاطهم بنا، فخورين بقدوم الموحدين من المغرب و حكمنا فخورين بقدوم العثمانيين و انضمامنا اليهم، و هذه صفحات من تاريخنا نعتز بها و نتشرف بها و مصدر ثراء حضاري لنا. لكننا كتونسيين نرى في الاستعمار الفرنسي لبلادنا نقطة سوداء في تاريخنا الثري، و نحن من الذين ينكسون رؤوسهم خجلا من هذه الصفحة من تاريخ وطننا التي لونت بالدماء و التعذيب و إزدراء التونسيين و تحقيرهم.

أتحدى فرنسا بأن تجد تونسيا واحدا حتى من الفرنكفونيين، يقول نحن فخورين بالاستعمار الفرنسي. لا بل إن التونسيين اليوم يتحولون شيئا فشيئا من استعمال اللغة الفرنسية إلى العربية أو الإنقليزية، لعلمهم بأن المستقبل ليس فرنسيا في كل الأحوال.

التونسيون يذكرون تماما مساندة فرنسا اللامشروطة و دعمها المادي للأنظمة الديكتاتورية المتلاحقة في تونس، حتى وصل الأمر إلى عرض المساعدة على بن علي لوأد ثورة الأحرار. يذكرون معاملة فرنسا العنصرية لجاليتنا و لمهاجرينا هناك.

أتساءل إذا كان الإعلام الفرنسي حر كما يدعي لماذا لم ينقل شكوك التونسيين الكبير في إمكانية تورط أطراف مرتبطة بالأجندة الفرنسية في تونس، آلاف صفحات الفايسبوك سواء الثورية و حتى المحسوبة على التجمع المنحل لم تتورع في الإشارة بإصبع الاتهام للمستعمر القديم الجديد لنا.

شكري بلعيد الذين تتاجرون بدمه، حاصرتموه عندما كان مقيما بينكم في فرنسا، و حاربتموه و حزبه بعد الثورة، فلماذا تتباكون عليه اليوم، ألم تكونوا تحاربون الفكر القومي و العروبي. شكري بلعيد كان يمقت الاستعمار الفرنسي و السياسات الفرنسية في تونس و هذا كفيل بأن يسحب من تحت أرجلكم بساط النفاق و المتاجرة الإعلامية

نحن تونسيون سواء كنا إسلاميين أو علمانيين نتخاصم، نختلف، لكننا نظل سدا منيعا أمام من يريد إدخال الخصومة و الفرقة بيننا. لقد ولى زمن استغلال سذاجة التونسيين و اللعب على تقسيمهم، اليوم في تونس شعب واع بأن عدوه الأول هو من يريد أن يحبط ثورته. و لا مكان فيه للمستعمر ليعيد حياكة مكائده، شعب تونس ليست شعوب إفريقيا السوداء البدائية و ساسة تونس ليسوا عملاء مثل ساسة مالي ليطلبوا منكم النجدة. ارفعوا أيديكم و أقلامكم عنا، لأنه لا مستقبل لكم بيننا.

كريم السليتي