impasse-ennahdha

بقلم محمد بن جماعة،

أرجو أن يأتي يوم قريب يعترف فيه بعض “الأصدقاء” و”الإخوة” (كم أصبحت أتردد في هذه الأوصاف، على رأي ابن الجوزي) في النهضة، بأن صفهم النهضاوي “شادد بالكولّة”، يوشك أن ينهار، ويحصل فيه الانشقاق..

وقد أجّلت هذا الحديث في هذا الموضوع لأسابيع بعد استقالتي، كي لا يتهم كلامي بأنه واقع تحت الضغط النفسي لظروف الاستقالة.. ولكن أعتقد أنه من الضروري أن أنقل بعضا من ملاحظاتي عن تجربتي القصيرة في الانتماء للنهضة.. وسأكتفي بسردها في شكل نقاط مركزة:

1- شواهد كثيرة تشير إلى تصاعد الإرباك الداخلي يوما بعد يوم، وتوسع الاستياء في جميع الصفوف (الصغرى والمتوسطة وحتى القيادية) مما يعتبر انفرادا بالقرار من قبل مجموعة يصطلح على تسميتها بـ”الماكينة”..

2- كثيرون مستقيلون فعليا ولكن بصمت: بعضهم جمّد نشاطه بالكامل.. آخرون جمدوا نشاطهم في الجهويات والمحليات، ولا يحضرون أيا من النشاطات.. آخرون أعلنوا استقالتهم داخليا، ولم يعلنوها.. آخرون أحبطتهم تجربة العمل الداخلي، وخيروا الانسحاب.. آخرون أصبحوا يكتفون بالحضور في المناشط بروح شبه ميتة، فقط لرفع العتب..

3- مجلس الشورى تحول منذ فترة طويلة إلى مجلس “صوري” لا اعتبار حقيقيا له.. يمارس شورى تجميلية ينتج عنها بيانات خشبية، وتنتهي بصمت كامل عما يحصل داخلها من خلافات عميقة.. وقد تكرس هذا الوضع أكثر منذ أسابيع قليلة بإنشاء المكتب التنفيذي “الموسّع”، الذي يضم المكتب التنفيذي وعددا صغيرا من أعضاء محلس الشورى، فوضت له جميع الصلاحيات لاتخاذ القرارات بدون العودة لمجلس الشورى في كل مرة..

4- نفس الشيء يقال عن كتلة النهضة في التأسيسي..

5- شورى غائبة في الجهويات والمحليات.. يكتفي فيها المسئولون باستشارة المركزي وانتظار أوامره وقراراته وتوصياته، ويكتفون فقط بالتنافس على استضافة الشيخ فلان والقيادي فلان.. لجلسة سماع (“غسل دماغ”) و”إقناع” بحكمة القيادة وسلامة اختياراتها وتكالب الجميع عليها وخطورة الوضع وضرورة الثقة في حسن المسك بملف المفاوضات، إلخ.. ويتخلل هذه الجلسات فضفضة قليلة مسموح بها للأعضاء، ينفض بعدها المجلس لتبقى الأمور على حالها.

6- كل الخطوات الضرورية من أجل تحقيق التماسك والتضامن والانسجام الداخلي، ومن أجل الإصلاح والتطوير الهيكلي، يتم تأجيلها مرة تلو الأخرى تحت كل الحجج، وخصوصا التخويف من الوضع السياسي العام: تأجيل الفصل بين الحزب والحركة، وتأجيل إصلاح الهيكلة الداخلية نفس خطاب التخويف وتضخيم المخاطر الذي كان يستعمله نظام بن علي للحفاظ على الأوضاع كما هي..

7- حزب حاولتُ في كثير من المرات إحسان الظن في اعتباره هيكلا مؤسسيا، ولكن كل الشواهد اليومية التي عاينتها داخليا تشير بوضوح لا لبس إلى تحكّم “الشيخ” في كل مفاصله.. فالشيخ له من النفوذ ما يسمح له بإلغاء تصويت وإعادته في مجلس الشورى وقلب نتيجة القرار الجماعي.. والشيخ له من النفوذ ما يسمح بتقديم هذا أو ذاك ومنع هذا أو ذاك من الظهور الإعلامي.. والشيخ تقدم له تقارير شبه يومية عن تحركات بعض القياديين، فيتم على ضوئها استدعاء بعضهم لما يشبه التحقيق.. والشيخ له من النفوذ حين يجد أحد القياديين قد “حاد” قليلا عن “الطريق المرسوم” أن يستميله ويشتري سكوته بـ”منصب” صوري ديكوري قد يضعه في الثلاجة حتى حين..

8- حزب له مكتب شبابي ومكتب للتدريب ومكتب للدراسات ومكتب للإعلام ومكتب للتأهيل القيادي..لم أر لها طيلة سنة ونصف السنة من النشاط، أي أثر ملموس قائم على تخطيط ومنهجية سليمة.. مكتب دراسات لا ينشر دراسات، ومكتب تدريب لا يدرّب، ومكتب تأهيل قيادي لا يؤهل قياديا، ومكتب إعلامي مقصر ومتخبط إعلاميا، ومكتب شبابي يعاني شبابه من غياب الأنشطة والتثقيف والتأطير..

9- حزب لا يقوم على التخطيط والهيكلة والبناء والتدريب والتأطير والحوار الداخلي والشورى، بقدر ما يقوم على منطق “الجماعة الدينية” و”واجب التضامن الديني” و”خدمة المشروع”.. لذك يكثر في منطق لشبابه وكهوله أنهم لا يعملون في النهضة إلا لخدمة “المشروع”..

10- حزب يغلب أعضائه وقيادته تغليب منطق “التواصي بالصبر” على منطق “التواصي بالحق”، بدل أن يكون التواصي بالحق والتواصي بالصبر أمرين متلازمين بنفس الترتيب السليم الذي يجعل الحق مقدّما على الصبر..

11- حزب تغلّب فيه نمط قيادي لديه ملكة عجيبة في امتصاص النقد، فلا يؤثر فيه ولا في أساليب عمله، بحيث يمكن أن نقده صباح مساء نقدا إيجابيا يظهر له مواطن الخطأ الواضحة، فيسمع ثم ينصرف لنفس الممارسة بدون أدنى شعور ظاهري بالحرج، مع تعمّد تجاهل هؤلاء الناقدين مستقبلا كي لا يؤثروا على توازنه النفسي ومنطقة رخائه (sa zone de confort).

12- حزب تغلّب فيه نمط قيادي يتعامل مع النقد الداخلي مثلما يتعامل مع النقد الخارجي: التجاهل ورفض الاعتراف والمناورة والامتصاص والتبرير، وادعاء الاستعداد للحوار في بعض الأطر، واستدعاء حجج المخاطر والمؤامرة وضرورة الصبر في أطر أخرى..

13- حزب لا يحقق تماسكه الداخلي الظاهر منطق عقلاني، بقدر ما يخدمه منطق عاطفي عميق كرسته جملة من المقولات المنطوقة وغير المنطوقة التي مفادها: أن النهضة هي المشروع الإسلامي، وأن مشروع النهضة هو مشروع حكم الإسلام والحياة بالإسلام، وأن النهضة هي الصواب، وأن أي خرج عنها هو تهديد لمستقبل الإسلام في البلاد، إلخ. من المقولات العاطفية الهلامية المستخدمة من قبل “الماكينة” بدون رؤية أو تصور أو هيكلة حقيقية ومتقنة تشعر الأعضاء بأنها مقولات مستندة إلى واقع سليم..

14- حزب يوحّد بين أعضاءه خطاب الهوية وشعور الانتماء الديني، أكثر مما يجمع بينهم برنامج سياسي واضح وعملي.. لذلك تجد في صفوفه أعضاء وقياديين يصنّف بعضهم سياسيا في خانة المحافظين، وآخرون في خانة الليبراليين، وآخرون في خانة الإصلاحيين، وآخرون في خانة اليسار الاجتماعي، إلخ.. وبقيت “الماكينة” تترك للجميع فرصة لإعطاء صورة جميلة عن “الثراء والتنوع والجو الديموقراطي الداخلي” للنهضة، ولكن فقط بالقدر الذي يخدم الصورة الجميلة.. في حين يتم إفراغ هذا التنوع من أي قيمة وتأثير داخلي حقيقي حين يتعلق الأمر بالملفات السياسية الحقيقية (الحكومة، الترويكا، المفاوضات، التحالفات، قياس الأداء، الإصلاح الداخلي، إلخ)..

15- حزب استطاع نمط قيادي متغلب بداخله الإيحاء لشريحة وساعة بنشر وتبني مقولة أن “أي خارج أو مستقيل من النهضة لا مستقبل له سياسيا” ولن ينجح أي حزب سياسي يخرج عن النهضة.. وهي مقولة خطيرة ومهينة مستبطنة لكثير من الأخطاء:

– أحدها: لأن مستقبل المستقيلين بيد الله أولا، ثم بأيديهم هم أنفسهم وأيدي الشعب.. وليست النهضة هي الحفيظة على مستقبل أعضائها أو قياداتها.. ولا النهضة قادرة حتى على التنبؤ بمصيرها الذاتي، باعتبار أن الأحزاب يعتريها ويصيبها ما يصيب الأمم من مراحل ولادة ونضج وصعود وازدهار واستقرار وجمود ونزول وانشقاق وانهيار واندثار وولادة جديدة، إلخ.. وتلك الأيام نداولها بين الناس.. ولن تجد لسنة الله تبديلا، ولن تجد لسنة الله تحويلا..

– و ثانيها: لأن هذا المنطق يستبطن احتقارا لكفاءات المستقيلين وتشكيكا في خلفيات استقالاتهم، ولا يرى لهم أي قيمة قبل دخولهم للنهضة، أو بعد خروجهم منها.. وهو منطق وجودي قائم على وثوقية وغرور مفرطين..

خلاصة:

لهذا كله، ولتفاصيل أخرى قد أذكرها في مرات لاحقة، أشير هنا لبعض الخلاصات:

1- توجد خلافات عميقة داخل النهضة، و”الشيخ” يتحمل المسئولية الكبرى في هذا الوضع..

2- بات من الضروري والمفيد تحرير المبادرات الداخلية وتجاوز “العقبة النفسية” لظهور هذه الخلافات الداخلية في العلن.

3- بات من الضروري إحداث رجة داخلية من خلال استقالة وانشقاق بعض النهضاويين وبعض القياديين في النهضة، باعتبار أنه لم يعد مقبولا التعامل مع الاحتقان الداخلي بأسلوب النعامة..

4- خروج حزب سياسي جديد من رحم النهضة سيحدث ديناميكية جديدة في دائرة الإسلاميين وهذا هو المطلوب حاليا..

ختاما:

لا أقول هذا الكلام من باب التهيئة لحراك قائم أعمل ضمنه. فلا علم لي حاليا بوجود أي مبادرة للانشقاق أو لتأسيس أحزاب من رحم النهضة.. ولا أشعر في نفسي برغبة كبيرة للعودة للعمل الحزبي..

ولكن، إن حصل وتأسّس حراك سياسي جديد، واقتنعت برؤيته وخطابه وجدية مشروعه، فربما تعود لي بعض اللذة في العمل الحزبي والسياسي، والتي نشأت لدي سريعا بعد الثورة، وتلاشت سريعا..