bourguiba-bey

بقلم إيهاب الغربي،

لشد ما صدمت تونس من رؤية أبنائها يستبدلون ابن خلدون بابن لادن ويعتبرونه أسطورتهم وقدوتهم.كماارتاعت تونس من رؤية اخوان حسن البنا يغزونها بقيادة حركة تدعي الاسلام من وراء جبة الاخوان وهي الزيتونية الشامخة.لم تكد تونس تستجمع قواها من هول ما رأت من طمس لهيبتها وهويتها حتى تستيقظ على جماعة بورقيبة الذين إختفوا هربا بجرائمهم ليعودوا لنا بعد 14 جانفي متلحفين ببورقيبة أملا في .النجاة من حساب نصف قرن ولكن للاسف لا مهرب من الحقيقة

لم يكن الحزب الدستوري القديم حزبا فولكلوريا، وانما يعتبر ركيزة الحركة الوطنية.لقد كانت الحركة الوطنية قبل نشأة حزب الثعالبي حركة نخبوية شملت جمعيات لها بعد ثقافي اكثر منه سياسي ،كحركة الشباب التونسي التي تأسست سنة 1907 ضمت البشير صفر وعلي باش حانبة والثعالبي بالاضافة الى جمعية قدماء الصادقية.

كانت تشأة حزب اثلعالبي ردة فعل من النخبة التونسية على تجاوزات فرنسا خاصة اثر احداث الزلاج سنة 1911واحداث الترامواي ،وقد تزامنت نشأة الحزب الدستوري التونسي مع الثورة البولشيفية سنة 1919 في روسيا وقد تأسس الحزب سنة 1920 وبلغ عدد شعبه 70 شعبة وهو ما يدل على انتشار الحزب في كامل البلاد على عكس ما ادعى بورقيبة واتباعه.

استغل الجيل الجديد للحزب التونسي وجود الزعيم الثعالبي خارج البلاد للقيام بانقلاب جهوي ضد سيطرة رجال العاصمة على الحزب ،وكان بورقيبة على رأس هذا الانقلاب.كان كل هم بورقيبة ان يسحب البساط من ابناء العاصمة ليتحول الحزب الدستوري الى ابناء الساحل، وقد نجح بورقيبة في إحداث انشقاق جهوي عن الحزب الدستوري.

بدأ بورقيبة مساعيه لتفكيك للحزب مستندا على جهته وقاموا سنة 1934 بالانفصال عن الحزب الاصلي لتكوين حزب الساحل .كان رد اصحاب الحزب الاصلي عنيفا وبقدر قيمة الخيانةالتي قام بها ابناء الساحل لشيخهم الثعالبي. عاد الثعالبي سنة 1937 بعد رحلة مشرقية قام خلالها بالتعريف بقضية بلاده ليجد بورقيبة قد استحوذ على حزبه وقد نسبه الى الساحل.عاد ليجد نفسه وهو الذي صال العالم شرقا وغربا للتعريف بقضية بلاده متهما من خلال جماعة الساحل بالتعاون مع فرنسا

لم يكن بورقيبة خلا ل الحرب العالمية الثانية مع الحلفاء ،بل ان بورقيبة اقرب منه الى المحور .حيث ان هذا الرجل تفاوض مع حاكم ليون الالماني كلاوس باربي خلال فترة سجنه بحصن مون لوك والقى كلمة في روما تهاجم فرنسا

كما ان بورقيبة لما عاد من السجن سنة 1943 حاول اقناع كل من المنصف باي ومحمد شنيق والجنرال ايستفا ممثل حكومة فيشي انذاك التابعة لهتلر بقيادة حكومة في عهد المحور.ولما جوبه مقترحه بالرفض
قام بورقيبة بتوزيع منشور باسم الحزب ينص على وقوف الحزب الدستوري الى جانب الحلفاء وذلك لتصفية حساباته لا غير.وهذا هو السبب الرئيسي وراء اصطفاف بورقيبة مع الحلفاء ولبس حنكته السياسية كما يدعي

في المقابل،كان كل هم المنصف باي في ذلك الوقت العصيب في خضم اطوار الحرب العالمية الثانية هو حماية التونسيين من اعراض الحرب. رغم تعاطف مجموعة من رجال الحزب الدستوري مع الالمان الا ان المنصف باي اتخذ الحياد في موقفه من الحرب بدليل دفاعه عن ببسالة عن يهود تونس. كان المنصف باي محبوبا من التونسيين لانه آثر مصلحة الشعب على مصلحته الشخصية مثلما كان بورقيبة دائما وهو ما يفسر حب التوانسة اللامشروط لسيدي المنصف.

كانت القاهرة التي اكتشفها بورقيبة سنة, 1945زمن فاروق مختلفة تماما عن القاهرة التي عرفها غريمه صالح بن يوسف في الخمسينات.حيث كانت قاهرة فاروق تحت سيطرة الانقليز وتسودها الطبقة البورجوازية. تجمعت في مصر نخبة مناضلي المغرب العربي امثال عبد الكريم الخطابي وعلالة الفاسي والشاذلي المكي .كان اهتمام بورقيبة فور وصوله الى مصر هو نسج علاقات مع امريكا الامبراطورية الجديدة عند الغرب اثر 1945وذلك من خلال قنصلها دولتل.كما ان بورقيبة الذي اتى من تونس الى القاهرة كممثل للحزب الجديد لم يكتف بهذا الاستفزاز لرفقائه في مكتب المغرب العربي بل ذهب الى حدود ابعد من ذلك من خلال اتصاله مباشرة بالسفارة الفرنسية بالقاهرة وتقديمه تقارير عن نشاطات مكتب المغرب العربي.

اغضبت تصرفات بورقيبة اعضاء مكتب المغرب العربي وافضت الى عزله وفقدانه لاية شرعية حتى في حزبه.عقد سنة 1947 مؤتمر بالقاهرة انبثق عنه ما يسمى بلجنة المغرب العربي سنة 1948 وقد اسندت رئاستها الى عبد الكريم الخطابي زعيم ثورة الريف في المغرب. كانت فكرة الخطابي تتمثل في ان يخوض ابناء المغرب العربي صراعا مسلحا موحدا تحت قيادة واحدة من اجل تحرير كامل اقطار المغرب
العربي.وكانت اهداف تكوين لجنة تحرر المغرب العربي كالاتي:

1 – المغرب العربي بالإسلام كان، وللإسلام عاش، وعلى الإسلام سيسير في حياته المستقبلية.
2 – المغرب العربي جزء لا يتجزأ من بلاد العروبة وتعاونه في دائرة الجامعة العربية، على قدم المساواة مع بقية الأقطار العربية أمر طبيعي ولازم.
3 – الاستقلال المأمول للمغرب العربي هو الاستقلال التام لكافة أقطاره الثلاثة تونس والجزائر ومراكش.
4 – لا غاية يسعى لها قبل الاستقلال.
5 – لا مفاوضة مع المستعمر في الجزئيات ضمن النظام الحاضر.
6 – لا مفاوضة إلا بعد إعلان الاستقلال

رفض بورقيبة التعاون مع الخطابي ومع لجنة المغرب العربي وهو ما زاد في عزلته وجعل الحبيب ثامر ويوسف الرويسي وكافة ممثلي الحزب الدستوري يتخلون عنه فالرجل اي بورقيبة مورط في علاقات مع السفارة الفرنسية والامريكية والرجل يتلقى الاموال باسم حزب الدستور باسم مكتب المغرب العربي ويحولها الى حسابه الخاص كما ان بورقيبة مورط بعلاقات نسائية مشبوهة. كان بورقيبة الوحيد الذي يرفض فكرة العمل المغاربي المشترك وفكرة الكفاح المسلح.كان الوحيد رغم ان الجميع كان في الضفة الاخرى. اصبح بورقيبة موضوع الساعة.اذ لم يكف اتباعه ما فعله زهاء نصف قرن من الجرائم والظلم في حق تونس وتاريخها حتى يعيدوا لنا نفس المشهد وكأن شيء لم يكن.