بلغ عدد الذين تم انقاذهم 222 شخص بينهم : 7 سوريين و 4 مغاربة و 16 تونسيا ، 11 أصيلي بنقردان، شخصين من باجة، شخص من القيروان (الشراردة) شخص آخر من السواسي بالمهدية وآخر أصيل العاصمة، والبقية من جنسيات إفريقية مختلفة. وكان القارب قد غادر إنطلاقاً من مدينة زوارة الليبية لكن قلت خبرة المهاجرين بالبحر جعلتهم يفقدون الإتجاه حتى عثر عليهم بحار أصيل مدينة جرجيس تمكن من الصعود معهم وقيادة المركب إلى بر الأمان على سواحل جرجيس وقام بالإتصال في نفس الوقت بالديوانة البحرية والحرس الوطني الذين قاموا بمرافقة المركب إلى حين وصوله إلى الميناء.

و قد وردتنا أنباء تفيد أنه وأثناء عملية نقل المهاجرين الأفارقة الذين تم انقاذهم اليوم في سواحل جرجيس وعددهم 222 شخص وتوجيههم إلى مدنين في حافلات، ألقى إثنان منهما بنفسيهما من الحافلة على مستوى قرية “الغرابات” مما أدى إلى وفاتهما ،ولازلت أسباب ذلك غير واضحة ويرجح أنها كانت محاولة هرب فاشلة.​