anc-feat

الإربعاء 02 ديسمبر ،2015 تاريخ موافق لمرور سنة على إنعقاد الجلسة الإفتتاحية الأولى لمجلس نواب الشعب. أحيت جمعية البوصلة هذا الموعد بتقديم تقرير حول أشغال مجلس نواب الشعب خلال الدورة البرلمانية الأولى الممتدة بين 02 ديسمبر 2014 و 19 أكتوبر 2015.

كشف التقرير أن 16نائبا فقط من بين 217 نائبا سجلوا حضورا بنسبة 100%، وأن النواب الأقل حضورا في الجلسات العامة هم كمال الذوادي عن حزب حركة نداء تونس بنسبة حضور 14%، ومحمد غنام عن حزب آفاق تونس بنسبة حضور 31،5%، ورضاء شرف الدين عن حزب حركة نداء تونس بنسبة حضور 46،3 % . أما نسبة الحضور في اللجان القارة والخاصة فقد سجل رضاء شرف الدين، النائب عن حركة نداء تونس، مجددا أدنى نسبة والتي كانت منعدمة أي 0 %. وللتذكير فإن النائب رضا شرف الدين، كان قد صرح على إثر محاولة الإغتيال التي تعرض إليها يوم الخميس 08 أكتوبر 2015، أنه كان متوجها إلى مقر عمله في شركته وليس مجلس نواب الشعب للإضطلاع بمهامه البرلمانية التي أنتخب من أجلها.

إستنكرت جمعية البوصلة هذه الغيابات، معتبرة أنها سبب في تعطل إلتئام إجتماعات اللجان والجلسات العامة، موضحة أن «[جلّ] الإجتماعات والجلسات العامة لا تنطلق في المواعيد المحددة سابقا، وذلك لغياب النصاب». وأكدت أنس بن عبد الكريم، رئيسة جمعية البوصلة، على التأثير السلبي لظاهرة التغيب «على صورة المجلس ومدى جدية نوابه، مما يقود إلى قلة ثقة المواطن في هذه المؤسسة…» .

إلى جانب ظاهرة التغيب، أفاد التقرير أن عمل مجلس نواب الشعب يشكو من عدم الإحترام المتواصل للتوقيت، وهو ما أثر سلبا على نسق عمل البرلمان . إذ تم تسجيل 324 ساعة و34 دقيقة تأخير بالنسبة ل346 إجتماعات لجان، خلال الدورة البرلمانية الأولي، أي بمعدل 56 دقيقة على كل إجتماع لجنة. وبالنسبة للجلسات العامة، تم تسجيل ما يزيد 92 ساعة تأخير على 54 جلسة عامة، أي بمعدل ساعة و42 دقيقة على كل جلسة عامة.

وأوضحت آمنة شبعان، المشرفة على “مرصد مجلس” بجمعية البوصلة، على ضرورة إتخاذ إجراءات لتفادي تعدد وتواصل الغيابات كما ينص عليه الفصل 26 * من القانون الداخلي لمجلس نواب الشعب.

ويبدو أن تقرير وتوصيات جمعية البوصلة، كان لها صدى لدى محمد الناصر، رئيس مجلس نواب الشعب، الذي أعلن في نفس اليوم، على إتخاذ الإجراءات الإدارية لخصم جزء من منحة النواب على خلفية الغيابات المتكررة وغير المبررة. وقد وعد بنشر قائمة محينة للغيابات على بوابة المجلس. كما ستوجه قائمة بأسماء النواب المتغيبين إلى رؤساء الكتل أسبوعيا لإتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم.

* …وإذا تجاوز الغياب دون عذر ثلاثة أيام عمل كاملة في نفس الشهر في جلسات عامة متعلقة بالتصويت، أو ستة غيابات متتالية في أعمال اللجان في نفس الشهر فعلى المكتب أن يقرر الإقتطاع من المنحة بما يتناسب ومدة الغياب وتنشر قائمة الأيام المقتطعة على الموقع الألكتروني للمجلسالفصل 26