sit-in-Ghardimaou-mere

أكثر من ثلاثين يوما، قضّاها المعتصمون في العراء أمام مقرّ معتمدية غار دماء من ولاية جندوبة. هؤلاء الذّين خرجوا منذ شهر تقريبا خلال موجة الاحتجاجات التي طالت معظم الولايات، للمطالبة بالتشغيل والتنمية الجهوية، لم يجدوا غير المماطلة والتسويف من قبل السلطات المحليّة التّي عوّلت على يأسهم واستنزافهم للتخلّي عن مطالبهم.

قرابة 60 فردا، معظمهم من النساء، يتجمهرون منذ الأسبوع الأخير لشهر جانفي الفارط أمام مقرّ معتمديّة غار دماء رافعين الشعارات ذاتها، ليقابلهم هذا الأخير بسياسة اتقنها مسؤولو الدولة بامتياز؛ الصمم الإراديّ والتجاهل.

عائلات على الرصيف