قد يبدو جريئا أو من غير المناسب مقارنة دولتين لهما أوضاع مختلفة، على مستوى الثروة ومن جانب  التموقع في رقعة الشطرنج العالمية، ولعل العلاقات الفرنسية التونسية، التي ميزها بشكل خاص التاريخ الاستعماري، مازالت متأثرة بهذه التباينات. إن تحليل فرنسا وتونس بشكل متقاطع لا يعني التغاضي عن علاقات القوة التي كانت قائمة أو مازالت مستمرة إلى اليوم بين الدولتين، بما في ذلك في سياق مكافحة الإرهاب.