لم يكن اللقاء الأوّل بأعضاء القائمة المستقلّة الأنوار في مدينة باجة بتاريخ 02 ماي الجاري، يعكس ثقل هذه المجموعة وينبئ بقدرتها على مزاحمة الأحزاب الكبرى في المدينة التّي استعدّت جيّدا منذ أشهر لاستعراض عضلاتها الانتخابيّة، لكنّ اليوم الذّي قضيناه برفقتهم وشهادات الأهالي ونتيجة الانتخابات، اثبتت صدق ما باحت به لنا هذه المدينة التي عادة ما تظهر خجلها أمام عدسات الكاميرا.