حينما يجلس الشيخ كرم الله يقوم بتحضير قهوة خضراء محمصة على الفحم مع الحبهان والزنجبيل أو”الجَبَنَة” كما يطلقون عليها، لتؤنس جلساتهم.ﺍﻟﻐﺑﺔ ﻗﺴﺎﻳﺔ .. ﻋﻴﻧﺎ ﺑﻜﺎﻳﺔ… ﺍﺟﻤﻌﻨﺎ ﻳﺎﺭﺑﻰ ﻧﺤﻘ ﺍﻟﻐﺎﻳﺔ … ﻟ ﻓﺘ ﻭﺍﺩﻳﻨﺎ ﻗﺎﻳﻠﻴ ﺑﻨﻨﺴﺎﻛ” (الغربة قاسية .. عيوننا باكية .. اجمعنا يا رب لنحقق الغاية .. لو خرجتم من وادينا لظننتم اننا سننساكم) يتغنى الشيخ بهذه الكلمات وهو يتذكر وراثة مشيخة العبابدة في منطقة وادي خريت من والده، كما ورث عن العبابدة أجمعهم بشرتهم الصلدة الداكنة، وملامح حفرتها الجبال وطبعت فيها الصحراء تضاريسها. نظرات العبابدة حادة كالصقور التي اعتادوا اصطيادها، وبنيتهم قوية رغم صغر أجسامهم.