بعد الشروق بقليل، في الساعة السادسة صباحًا من يوم الجمعة، يبدأ عمّال المياومة (عامل يشتغل باليوم) المصريون بالتجمّع قرب بلدية إربد الكُبرى، امتدادًا في شارع الهاشميّ على شكل مجموعاتٍ بين عامِلَيْن إلى خمسة. مع ارتفاع الشمس، تبدأ هذه المجموعات بالتحرّك عبر الشارع، متقدمةً شرقًا إلى منتصفه، وربّما تصل إلى أوّله الذي يشكّل أحد مداخل مدينة إربد، أملًا في الوصول أولًا للسيّارة التي ستطلب عمّالًا. كانت المجموعة الأولى قد ابتعدت نحو كيلو مترٍ عن مكان التجمع الرئيسيّ أمام البلدية، وجلست قرب متجر مغلقٍ، ومعها عدّة (أدوات) العمل التي تتكوّن من فأس، ومجرفة، وقفّة، وجزمات (أحذية) بلاستيكيّة طويلة.