في مناخ ضبابي وحالة من الاحتقان المكتوم، انعقد اجتماع مجلس الشورى في 03 أوت 2019، في الحمامات، للمصادقة على مرشّح حركة النهضة للانتخابات الرئاسيّة أو الاتفاق على دعم إسم من خارجها. موقف الحركة الصارم بأنّها لن تكون محايدة خلال هذا الاستحقاق الانتخابيّ، فتح الباب أمام عشرات التكهّنات، خصوصا مع أخبار من الكواليس تتحدّث عن تصاعد الاختلافات حول الأسماء المطروحة. ليكون القرار ترشيح نائب رئيس الحركة عبد الفتّاح مورو ليخوض الإنتخابات بإسم الحركة في 06 أوت 2019. إختيار سلّط الضوء على الشيخ والمحامي المخضرم وأحد مؤسّسي النهضة الذّي انتقل بسرعة من دائرة المغضوب عليهم إلى مرشّحها لأعلى منصب في الدولة.