Houssem Hajlaoui

Houssem Hajlaoui

Internet Entrepreneur and consultant, blogger and activist. Project manager at Nawaat.

12 Apr 2012

الثابتون على مبادئهم لا يحيدون أولائك هم المناضلون, و المنقلبون على ثوابتهم مغيّرون أولئك هم الانتهازيون, و الكادحون عن حقوقهم لا يتنازلون أولئك هم الأعظمون… المتأمّل في تبعات كل تحرّك للشّارع يصاحبه قمع يقف على جملة من الحقائق و الاستنتاجات لتعيد نفس الصّورة فرض نفسها. تأبا كل عصا شرطي تنزل على جسد متظاهر في كل مرّة اﻻّ أن تسقط قناعا و تكشف حقيقة: حقيقة الشّقاق و قناع النّفاق.

07 Apr 2012

تعود قضيّة جرحى الثّورة لتشغل الرّأي العام بعد أحداث اعتصام وزارة حقوق الانسان و العدالة الانتقاليّة .
تراكمات القضيّة و حساسبّة الملف و ضعت جرحى الثّورة تحت رحمة التجاذبات السياسيّة و الحزبيّة ليزيد ذلك من قتامة الوضع الكارثي الذي يعيشون فيه منذ أكثر من عام.
ملف جرحى الثّورة, عودة لحلقات مسلسل العار الذي لن يمحى من ضمائرنا

09 نوفمبر 2011

على إثر تعرّض المرافق الحيويّة والمؤسّسات الوطنيّة بسيدي بوزيد للإتلاف والحرق على خلفيّة الحوادث الأليمة الّتي جرت في مدينة سيدي بوزيد وذلك بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات، اعتقل المناضل نبيل حجلاوي  من طرف الجيش التّونسي على خلفيّة مقال ينتقد فيه تحرّك الجيش منذ بداية الأحداث.

16 Sep 2011
نذ عدّة أشهر تواترت حالات تقديم مدنيين للمحاكمة العسكريّة على خلفيّة أحداث عنف شهدتها بعض المظاهرات لعلّ أشهر هذه الأحداث وقائع القصبة 3. و في كل مرّة يتبادل المتظاهرون من جهة ووزارة الدّاخليّة من جهة أخرى التّهم حول حقيقة الأحداث و خلفياتها. أوّل استنتاج مؤسف يخرج به من يتابع هذه الأحداث هو الدّور السّلبي بل المعدوم للاعلام الكلاسيكي في تقديم مقاربات واضحة و في محاولة كشف خفايا ما يدور في ما يمكن تسميته “كواليس تحرّكات الشّارع”. و لكن الأخطر، هو غياب تام لقضاء مستقل و لعدالة محايدة، في هذا الإطار لنا أن نطرح ثلاث أسئلة ملحّة
06 Sep 2011
لا تستطيع أن تمنع أفكارك من أن تحملك بعيدا و أنت تطالع هذه الهضاب الصّخريّة و الجبال المترامية بينما تلتهم عجلات سيّارتك الكيلومترات بين سيدي بوزيد و الرقاب.. تعرف ما ينتظرك هناك.. تعرف أنّ الأمر لن يكون سهلا.. تعرف أنّك ستعود محمّلا بهموم و أحلام تلك الرّبوع.. تعرف كل ذلك ولكّنك تمضي, بل تزيد في سرعتك و تفكّر بهم حتّى قبل أن يطالعك مدخل المدينة. “الرقاب مدينة الأحرار” بهذه العباره زيّنه أهلها.
19 Aug 2011
أين نحن من ثورتنا بعد سبعة أشهر كاملة على هروب بن علي؟ أين تلك الجموع الحاشدة؟ مابالها صارت فلولا متحزّبة… أين تلك الحناجر الهادرة؟ مابالها صارت أبواق جدال و خطابات باليّة مستهلكة… أين تلك الأيادي المرفوعة بعلامة النّصر و بشعارات الثّورة؟ مابالها صارت واهنة متخاذلة و ممدودة علّها تنال منصبا أو كرسيّا… أين تلك القلوب الخافقة؟ مابالها سكنت؟ بين الصّراعات الايديولوجيّة التي لا معنى لها و الحسابات السّياسيّة الضيّقة و التّجاذبات الحزبيّة الانتهازيّة ضاع مصار الثّورة و لم يعد من يقين بتحقيق أهدافها!