بعثت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين مرصدا لتسجيل الإخلالات المهنية التي تحرض على خطاب الكراهية. وفي إطار الشراكة مع نواة، يوثق هذا الشريط نتائج الرصد خلال شهر ديسمبر 2015، بغية تسهيل إستيعاب خطورة هذه الإخلالات لدى الصحفيين بدرجة أولى لتفاديها ثم لدى الرأي العام. إذ لا يهدف هذا الرصد إلى التشهيير بالصحفيين، بل إلى لفت نظرهم وتحذيرهم من الأخطاء التي تمس بأخلاقيات المهنة، لتجنبها وتكريس التعديل الذاتي في القطاع، ولغلق الباب أمام محاولات توجيه وتجنيد الإعلام.