“انعقدت اليوم الخميس 23 فيفري 2012 بقصر العدالة في حدود الساعة الحادية عشر و النصف في قاعة الجلسة 2
و التي حضر فيها المتهم “نصر الدين بن سعيدة” على خلفية نشر صحيفته لصورة يظهر فيها اللاعب “سامي خذيرة” مع زوجته واضعا يده على صدرها مما اعتبره المدعي”شاكر علوان” اخلالا بالاخلاق و قدم على اثره شكاية جزائية للنيابة العمومية

اثناء الجلسة ركز الدفاع و بالخصوص الاستاذ “انور الباسطي” على نص تم ادراجه بملف القضية وردت فيه عبارات من قبيل “المهووس اخلاقيا” في اشارة الى للمتهم و عبارة “جماعة الفسق” في اشارة الى فريق عمل جريدة التونسية
موجها في ذلك اللوم الى النيابة العمومية التي قبلت هذا نص هذه الشكاية وادرجته بملف القضية.

يذكر ان القاضي قاطع الدفاع معتبرا انه ليس بصدد الدفاع عن المتهم بل اعتبرانه يوجه اتهاما مباشرا للنيابة العمومية و هو ما اعترض عليه الاستاذ “انور الباسطي” على اثر ذلك قاطع القاضي الجميع ليعلن عن الابقاء على المتهم في حالة سراح الى حين التصريح بالحكم

وهو ما اعتبره الاستاذ شرف الدين القليل و الاستاذ عبد الناصر العويني انتصارا جزئيا في انتظار التصريح ببراءة مدير جريدة التونسية نصر الدين بن سعيدة

حاولنا ايضا الاتصال بالطرف المقابل و علمنا ان المدعي المذكور “شاكر علوان” لم يكن حاضرا اليوم بقاعة المحكمة”