jendouba-manich-msameh-police

«الحساب إستحقاق يا عصابة السّراق»، «مقاومة مقاومة لا صلح ولا مساومة»، «شعب تونس شعب حر والقانون لن يمر» هي أهم الشعارات التي رفعها المتظاهرون خلال الوقفة الإحتجاجية #مانيش_مسامح يوم الثلاثاء 08 سبتمبر 2015 أمام مقر الإتحاد الجهوي للشّغل بجندوبة، للتّعبير عن رفضهم لمشروع قانون المصالحة الإقتصادية.

كالعديد من الوقفات المناهضة لمشروع هذا القانون في بقية جهات الجمهورية التونسية، حاول المحتجون، الذين لم يتجاوز عددهم الأربعين، المرور الى الشارع الرئيسي للمدينة. إلا أن قوات البوليس حاصرتهم و تصدت لهم عن طريق الدّفع و أحيانا الشّتم. وهو ما زاد من إحتقان المتظاهرين المطالبين بحقهم الدّستوري في التّظاهر والتّعبير عن رأيهم و إيصال مطالبهم للمواطنين.

كما إستنكروا بشدّة عودة الفرق المختصة في تصوير المتظاهرين، معتبرين ذلك تطويقا للحريات وعودة لنظام الإستبداد والقمع الذي ثار عليه الشعب التونسي.