la-goulette-descente-police-terrorisme

أروى بركات وغسّان بن خليفة

عاش متساكنو حي الوكالة بمدينة حلق الوادي “ليلة رعب”، كما وصفوها، بسبب عمليّة مداهمة ليليّة قامت بها – على الأرجح – فرقة مكافحة الارهاب بالقرجاني لمنازلهم وهم نيام. وفتّش عناصر الأمن البيوت بحثا عن أسلحة، ثمّ اقتادوا جميع الرجال إلى منطقة الأمن بالقرجاني، حيث تثبّتوا من هويّاتهم قبل أن يُخلوا سبيلهم ويعيدوهم إلى بيوتهم.

وأعرب العديد من سكّان الحيّ، الواقع وسط المدينة بين شارعيْ روزفلت والجمهويّة، الذين التقيناهم عن سخطهم على الأسلوب الخشن الذي اعتمدته قوّات الأمن. إذ حصلت عمليات المداهمة، التي شملت مابين 50 إلى 70 بيت، بين الواحدة والنصف والثانية والنصف صباحًا. وتمّ خلع أبواب البيوت دون طرقها أو مطالبة الناس بفتحها ودون أن يعرّف رجال الأمن بصفاتهم، الأمر الذي «جعلني أعتقد في بداية الأمر أنّهم إرهابيون»، كما روت منية عبيد الناشطة الحقوقية وإحدى المواطنات التي تعرّض بيتها للمداهمة أمس.

خشونة غير مبّررة

وذكر شهود العيان أنّ عناصر الأمن، الذين كانوا ملثمين، لم يعنّفوا أحدًا خلال عملية الاقتحام، لكنّهم هدّدوا الرجال بأسلحتهم وأجبروهم على الجثو على رُكَبهم وإحناء رؤوسهم ومنعهم من التحرّك أو الوقوف دون سبب واضح. الأمر الذي رأى فيه البعض إهانة غير مبرّرة.

وقال بعض الشبّان أنّهم تعرّضوا إلى الضرب من قبل عناصر الأمن لإجبارهم على إحناء رؤوسهم، خلال تواجدهم بإحدى العربات التي اقتادتهم إلى منطقة القرجاني. وأجمع كلّ من تحدّثنا إليهم أنّ المعاملة بمنطقة القرجاني كانت محترمة، حيث تمّ التثّبت من هويّاتهم قبل الافراج عنهم وإعادتهم إلى بيوتهم على متن نفس العربات، حوالي الخامسة صباحًا. أمّا من لم يكونوا حاملين لبطاقات هويتهم فقد أفرج عنهم لاحقًا.

تحت آثار الصدمة

الآثار النفسية لما جرى أمس كانت بنفس وضوح آثاره الماديّة، أو أكثر. إذ تحدّث المواطنون عن حالات الفزع التي انتابت الأطفال والمسنّين، وتساءل أحدهم: «ماذا لو أصيب أحد المسنّين أو المرضى بنوبة قلبيّة من شدّة الخوف؟» قبل أن يضيف: “لماذا لم يصطحبوا معهم سيّارة اسعاف على الأقلّ تحسبًا للحالات الطارئة؟”

وقد لاحظ فريق نواة أنّ بعض الأطفال، الذين كانوا يلعبون خارج بيوتهم، بادروا بمحاكاة عملية المداهمة التي كانوا شهودًا عليها. إذ تقمّص أحدهم دور عنصر من “فرقة مكافحة الارهاب” وتظاهر بتهديد صديقه بسلاح، صارخًا فيه: «هبّط راسك! سكرّ فمّك!»

وتساءل المواطنون عن الغاية من هذا الأسلوب العنيف الذي كان يمكن تفاديه برأيهم لو قامت فرقة مقاومة الإرهاب بالتحري عن المتساكنين لدى السلط الامنية والإدارة المحلية قبل المداهمة العشوائية للمنازل. وقال أحد المواطنين أنّ الأمر بدا له «كما لو أنّ رجال الأمن يتدربّون علينا».

وإن عبّر جلّ متساكني الحي عن تفهّمهم لضرورات العمل الأمني و”الحرب على الإرهاب”، وعن «تضامنهم التامّ مع الأمن ضدّ الارهابيين» لكنّهم يرفضون هذا «الأسلوب المهين». وقال أحدهم :

ليلة أمس مورس علينا الارهاب باسم محاربة الارهاب.

وقد اتصلت نواة مساء الجمعة هاتفيًا بوزارة الداخلية وبوليد الوقيني الناطق الإعلامي باسمها، لمعرفة تعليق الوزارة على ما جرى أمس، إلا أنّه لم يتمّ الردّ على مكالماتنا.