بعد مدّة من تولّى القضاء العسكري النّظر في قضّية شهداء تالة و القصرين بمُقتضى الفصل 22 من القانون عدد 70 لسنة 1982 المؤرخ في 06 أوت 1982 و المنقح بالقانون عدد 58 لسنة 2000 المؤرخ في 13 جوان 2000 إعتبرت عائلات الشهداء و الجرحى أنّ دلالات سلبيّة القضاة و عدم جديّة الأبحاث تراكمت بصورة جليّة و وصفوا آداء المحكمة العسكرية بالمهزلة و المسرحيّة.

كنّا وثّقنا تقييم أهالي شهداء مدينتي تالة والقصرين للحكم النهائي الذي أصدرته المحكمة الإبتدائية العسكرية الدائمة بالكاف، كما حضرنا أولى جلسات الإستئناف.

اليوم قرّرت عائلات شهداء تالة و القصرين مُقاطعة القضاء العسكري و وصفوا آدائه بالتواطئ مع المنظومة الأمنيّة لتمكين القتلة من الإفلات من العقاب.

كنّا حاضرين أمام محكمة الإستئناف العسكريّة لتغطية الوقفة الإحتجاجية التي دعى لها أهالي شهداء تالة و القصرين بمناسبة إعلانهم مقاطعة القضاء العسكري.

كان جرحى الثورة من تالة و القصرين و من مختلف جهات الجمهوريّة حاضرين أيضا منهم من يحمل آثار إصابات بالرّصاص و منهم من عرض على أنظارنا بمرارة رصاصا جمعه من أرض الميدان بالقصرين أثناء قيام الآلة القمعيّة بقتل المتظاهرين.