ينظّم عشرات المكفوفين منذ قرابة الشّهر اعتصاما مفتوحا أمام مقرّ الإتحاد الوطني للمكفوفين احتجاجا على ما أسموه فساد هيئة الإشراف على الإتحاد. ودخل عدد من المحتجين منذ أيام قليلة في إضراب جوع نتيجة تواصل تجاهل مطالبهم من طرف رئيس الإتحاد.
وعبّر المكفوفين المحتجبين عن استيائهم الشديد لتأزم حالتهم الإجتماعية والصحّية إضافة إلى معاناتهم من البطالة رغم محدودية عددهم وإمكانية تشغيلهم كموظفي هاتف بعدد من المؤسسات العموميّة. كما أكّدت إحدى المكفوفات أنّ السبب الرئيسي وراء تأزم وضعية المكفوفيف في تونس هو سوء تصرّف هيئة الإشراف ولامبالاتها بمطالبهم إضافة إلى عدم اهتمام وسائل الإعلام بالتعريف بقضيّتهم.