تقرير ايناس فرشيشي،

تعرض سبعة و أربعون الف تونسي إلى اعتداءات من قبل الكلاب السائبة خلال السنة الفارطة في مختلف ولايات الجمهورية. هذا ما صرحت به لموقع نواة الدكتورة اشراف الزاوية طبيبة مختصة في داء الكلب بوزارة الصحة العمومية. وحسب نفس المصدر، حطمت سنة 2014 الرقم القياسي في أعداد المواطنين المصابين بداء الكلب الذين تمت رعايتهم و احاطتهم صحيا وبينت الدكتورة اشراف الزاوية أنه لم يتم تسجيل الا حالتي وفاة بداء الكلب بين سنتي 2014 و 2015، والجدير بالذكر أن ظاهرة الكلاب السائبة إنتشرت بعد الثورة و تزايدت أخطارها على صحة المواطنين مع دخول فصل الصيف و ارتفاع درجات الحرارة.

ورغم استياء العديد من المتساكنين و رفع تشكياتهم الى السلطات المعنية الا ان هاته الاخيرة لم تنجح بعد في التصدي لهذه الظاهرة.

تابعت نواة هذا الموضوع في احد الاحياء الشعبية باعاصمة تونس (حي التضامن)، و نقلت معاناة المتساكنين من الكلاب السائبة وتبعات تواجدها في أحياء العاصمة.