choucha-camp

التهم حريق فجر الثلاثاء مطعم اللاجئين في مخيم شوشة دون أن يسفر عن خسائر بشرية. وقد احترق المطعم بالكامل بما كان فيه من معدات إضافة للهواتف وجهاز تلفزيون. وقد أصبح المطعم رمادا كما يظهر في الفيدو, ويقول موسى مسير المطعم: “إن أشخاصا لهم نوايا سيئة يقفون وراء إحراق المطعم للضغط على اللاجئين لمغادرة المخيم بعد أن تقرر إغلاقه رسميا فاتح الشهر الجاري.

وقد أصيب أحد اللاجئين التشاديين وهو اسحاق بحر الدين نهار بحروق حيث كان نائما داخل المطعم وقت اشتعاله. ومن المثير للانتباه أن قوات الجيش والحرس المرابطة في المخيم لم تستدع الحماية المدنية وقت الحريق, كما أن اللاجئ الجريج لم يتم نقله إلى المستشفى إلا بعد مرور أزيد من 10 ساعات على الحريق حيث رافقته كاميرا ”نواة” إلى قسم الحالات الاستعجالية ب”بنغردان” حيث تلقى الاسعافات الأولية وأكد الأطباء أن جروحه طفيفة.

وكان الهلال الأحمر التونسي قد دعا السلطات التونسية إلى إعادة الماء للمخيم أين يستقبل اللاجؤون شهر رمضان في غياب تام للماء الصالح للشرب وانقطاع المعونات التي كانت تقدمها لهم مفوضية الأمم المتحدة للاجئين.

ويواجه حوالي 700 لاجئ أوضاعا مأساويا في مخيم شوشة وينتظرون تدخلا إنسانيا عاجلا من طرف السلطات التونسية والمنظمات المحلية والدولية الناشطة في مجال حقوق الإنسان.