snjt-journalsites-tunisie-campagne-2015

نظّمت النقابة الوطنيّة للصحفيّين التونسيّين اليوم الخميس 01 أكتوبر 2015 على الساعة العاشرة صباحا الوقفة الاحتجاجية الأولى أمام مقرّ النقابة في وسط العاصمة تضامنا مع الصحفيّين المطرودين من مؤسسات اعلامية على غرار “حنبعل” و”الحوار التونسي” و”تونسنا” و”اوازيس اف ام”.

ويأتي هذا التحرّك في إطار حملة تضامنيّة تحت شعار “كلمة واحدة” دفاعا عن الحقوق المهنيّة للصحفيّين ومناهضة كل أشكال التشغيل الهش ضدّ الصحفي من غياب العقود المهنية والتغطية الاجتماعية والأجور الهشة المخالفة للقانون ابتداء من 29 سبتمبر 2015 بمبادرة من النقابة الوطنيّة للصحفيّين التونسيّين بالاشتراك مع الاتحاد الدولي للصحفيّين.

التحرّك شهد حضور عدد كبير من المهنيّين والصحافيّين المطرودين وتخلّله مداخلة النقيب ناجي البغوري الذّي أكّد أنّ ما يعانيه الصحافيّون يندرج ضمن خطّة ممنهجة لتدجين الإعلام وإجبار الصحفيّ على الخضوع للمساومات والأجندات السياسيّة. وهو ما أكدّه عضو المكتب التنفيذي ومكلّف بالعلاقات الخارجيّة زياد دبّار الذّي صرّح لنواة بأنّ هذه الحملة ستتواصل حتّى تحقيق أهدافها وحماية كرامة الصحفيّين وتأمين ظروف عمل لائقة.