في سياق سلسلة التحرّكات الاحتجاجيّة الرامية إلى إطلاق سراح التلميذ سامي فرحات الموقوف منذ 04 ديسمبر 2013 على خلفيّة مشاركته في الإضراب العام الذي شهدته مدينة قفصة واتهامه بالمشاركة في حرق مقّر النهضة بالإضافة إلى حزمة أخرى من التهم الخطيرة وإجباره على التوقيع على محضر الاستنطاق، نظّمت لجنة المساندة يوم الأربعاء 11 جوان 2014 وقفة احتجاجيّة أمام المسرح البلدي في العاصمة من أجل المطالبة بإطلاق سراح سامي وإنهاء مهزلة إيقافه المستمرّ منذ ما يزيد عن ستّة أشهر دون التحقيق معه أو محاكمته.

وقد شارك في الوقفة الاحتجاجيّة العديد من مكوّنات المجتمع المدني والنقابي على غرار الطلبة والتلاميذ وممثّلين عن حركات شبابيّة. وتأتي هذه الخطوة بعد أسبوع من الندوة الصحافيّة في مقرّ النقابة الوطنيّة للصحافيّين التونسيّين، والتي عقدتها لجنة المساندة لطرح تفاصيل القضيّة ومعاناة عائلة سامي أمام الرأي العام وحرمان هذا الأخير من اجتياز امتحان الباكالوريا.

ورغم تبنّي العديد من الأطراف الحقوقيّة والشبابيّة قضيّة سامي فرحات، ورغم احتراز المحامين على الخروقات الإجرائيّة لعمليّة الإيقاف وضعف أدلّة الإدانة، إلا”ّ أنّ عمليّة الإيقاف ما تزال مستمرّة ودون تقدّم يذكر، خاصّة وقد عبّر العديد من المشاركين في الوقفة الاحتجاجيّة عن تخوّفهم من احتمال استمرار حبس سامي فرحات خصوصا مع اقتراب الإجازة القضائيّة وتأجيل النظر في القضيّة إلى ما بعد انتهاءها.