إكتشفت منذ أشهر منظمة حرية و إنصاف شيخا في مستشفى شارل نكول في حالة لا توصف مكبلا من ساقيه. فعلمنا أنه سجين ولكن كنا لا نعرف هويته. أخبرت إدارة السجون المظمة أن هذا الرجل هو سجين وأن إسمه ” عبد الملك السبوعي” ولكن سرعان ما تبين للمنظمة، بعد تحر و إستقصاء، أن إدارة السجون لم تعط الهوية الحقيقية لهذا السجين.

بعد مرور أكثر من ثلاث أشهر تكشف حقيقة شيخ شارنكول إذ يتعرف على صوره أفراد عائلته لكن عند الذهاب إلى غرفة الجثث، يبدو أن جثة الشيخ قد تغيرت لتحل محلها أخرى. التفاصيل في هذا الفديو