منذ يوم 2 مارس 2012 اعتصم مجموعة من المواطنين امام قر الاذاعة و التلفزة الوطنية مطالبين بتطهير الاعلام و تطورت مطالبهم اليوم الى حد المطالبة ببيعها للخواص.

العاملين بالاذاعة و التلفزة نفذ صبرهم من جراء ما اعتبروه مضايقات و اعتداءات متكررة من قبل هؤلاء المعتصمين و خرجوا اليوم في وقفة احتجاجية امام المعتصمين مما انجر عنه صدامات و مشادات كلامية بين الطرفين .

ردة فعل الامن كانت سلبية اذ في مرحلة اولى لم يحاول فض هذا الاعتصام منذ انتصابه رغم ما عودنا به مؤخرا من تدخلات صارمة
الجدير بالملاحظة ان المعتصمين ورغم ادعائهم بانهم ليسوا نهضة او سلفيين فان عديد الوجوه الموجودة معروفة بانتمائها لهذين الطرفين.

كما تواجدت وجوه شاركت في اعتصام منوبة على غرار الغني عن التعريف ريكوبا.

تنقلنا على عين المكان و اعددنا لكم التقرير التالي