التقينا اليوم بنزل بالعاصمة الاستاذ يوسف الصديق المفكر و الفيلسوف و عالم الانثروبولوجيا المتخصص في اليونان القديمة و في انثروبولوجيا القرآن و تمحور اللقاء حول دعوته الاخيرة للقرضاوي لمناظرة تلفزية على احدى القنوات التلفزية وحاولنا تبين ردة فعل هذا الاخير و موقفه من هذه الدعوة التي وجهها له الصديق و التي تداولتها مؤخرا المواقع الاجتماعية و عديد الصحف.

هذا الحوار كان مناسبة ايضا للتعرض الى مختلف النقاط السلبية التي قد يحويها خطاب القرضاوي والتي يمكن للصديق الاستناد عليها لمناظرته بل اكثر من ذلك الشيء الذي يجعله لا يتوانى عن وصفه بالجاهل و المشعوذ و الفاقد للمصداقية.

كما تعرض يوسف الصديق لعديد الاخطاء حسب تقديره التي عانى منها الشعب التونسي في عهدي بورقيبة و بن علي و التي جعلته سهل المنال من قبل امثال القرضاوي على حد تعبيره.

وفي الختام تحدث يوسف الصديق عن المصاعب التي تعترضه مع الاعلام التونسي و التي غيبته موجها لومه لقناة نسمة بالخصوص و التي يرى انها استعملته في فترة ما و غيبته اثر ذلك
حوار و تصوير : امين مطيراوي