زرنا اليوم استاذ التربية المسرحية و المناضل و النقابي رجب مقري الذي يلازم الفراش في مصحة خاصة على اثر الاعتداء الذي تعرض له يوم الخميس 24 ماي 2012 في ولاية الكاف.

و تتمثل حيثيات هذا الاعتداء حسب هذا الاخير الى ملاحقته من طرف مجموعة من السلفيين في الجهة الذين ضايقوه طوال المدة الاخيرة لتصل بهم الامور الى الاعتداء عليه بالعنف الشديد اثر خروجه من المعهد الذي يدرس به التربية المسرحية حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال من يوم الخميس.

مما ادى الى فقدانه لاربعة اسنان و تضرر جسمه و عينه اليمنى جراء الكدمات التي تعرض لها .

الاعتداء تم على مراى و مسمع الامن الذي لم يحرك ساكنا بحكم ان مكان الاعتداء كان مجاورا لمقر الولاية و مركز البريد بالمدينة.
رجب مقري حالته الصحية متدهورة جدا الا ان معنوياته مرتفعة.

كما كان حاضرا بالمكان رئيس ديوان وزير الثقافة السيد حبيب العوني و الذي عبر على تنديد الوزارة بمثل هذه الاعتداأت على المبدعين، والتزم بمتابعة هذه القضية قصد التعرف على الجناة و التصدي لممارساتهم التي تستهدف الفن.

واعددنا لكم اللروبرتاج التالي : تصوير امين مطيراوي