بعد أن أصر نواب النهضة في المجلس التأسيسي على حذف كلمة “مستقلة” للهيئة الوقتية للقضاء و افشال المشروع القضائي، إستحوذ وزير العدل نوردين البحيري على السلطة القضائية و ذلك بإحياء المجلس الأعلى للقضاء المنحل و يترأسه مكان الرئيس المخلوع بن علي.

تعتبر هذه الخطوة ضربة قوية لمبدأ التفريق بين السلط و تركيع السلطة القضائية للسلطة التنفيذية .

في هذا الحوار الذي اجريناه مع جمعية القضاة التونسيين، كان لنا لقاء مع القاضية و رئيسة الجمعية كلثوم كنو و السيدة روضة كرافي نائبة الجمعية و السيد أحمد الرحموني

يمكنكم أيضا مشاهدة :

روضة كرافي :”تم تسيس القضاء من طرف وزارة العدل”

أحمد الرحموني يدين إحياء المجلس الأعلى للقضاء المنحل

كلثوم كنو :” المجلس الأعلى للقضاء جثة تم احياءها”

فاتن بوستة الحركة القضائية لم ترتقي إلى الثورة