اثر تصريح الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية الذي ذكر أن المواطنين هاجموا مركزا للشرطة بالحجارة والزجاجات الحارقة الشيء الذي تسبب في إصابة 49 عنصرا من الشرطة و حرق 6 سيارات أمن، أعطى بعض منظمي الإعتصام المحتجين على إعادة فتح مكب للنفايات بقلالة (مدينة بجزيرة جربة بالجنوب التونسي) و مواطنين من المنطقة رواية أخرى لأحداث 6 أكتوبر الأخيرة.

تنقلت النائبة مبروكة مبارك (عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية) على عين المكان للإستماع اليهم و مدتنا بهذه التسجيلات الصوتية للمواطنين في قلالة.
حسب قولهم، قام البوليس باستفزازهم بالكلام البذيء بغية إشعال الفتنة بينهم مما أدى إلى تشنج الأوضاع و توتّرها حيث قام رجال الشرطة باستهداف المواطنين بالغاز المسيل للدموع و الرصاص المطاطي, كما تم استخدام الذخيرة الحية.

استمعوا اليهم