نظم الحزب الاشتراكي (الحزب الاشتراكي اليساري سابقا) ندوة صحفية اليوم الاربعاء 31اكتوبر 2012 بمقره الكائن بنهج القاهرة في العاصمة قدم فيها برنامجه الاستعجالي للانقاذ تحت عنوان : اش يلزمنا نعملو…باش نغيرو اوضاعنا ؟ و ذلك في اطار معالجة الوضع العام في البلاد الذي يرى الحزب انه لم يعد يحتمل التاجيل لايقاف تدهور الاوضاع المعيشية للسكان و حماية الاقتصاد الوطني من الانهيار و تعديل مسار الانتقال الديمقراطي و صونه من الانحراف .

تنقلنا على عين المكان لمتابعة اطوار و حيثيات الندوة الصحفية التي اشرف عليها كل من الامين العام محمد الكيلاني و اعضاء اللجنة المركزية : سامية الحواشي و فرحات الرداوي و الذي اجاب على سؤال موقع نواة و المتمثل في : لمن تتوجهون بالاساس ببرنامجكم الاستعجالي ؟ بانهم يتوجهون به الى كل الحساسيات المعنية سواء حكومة او احزاب سياسية او ايضا مواطنين سواء كانوا متنظمين في احزاب او في جمعيات مجتمع مدني او ايضا مواطنين عاديين.

و كان لنا لقاء مع الامين العام للحزب الاشتراكي السيد : محمد الكيلاني و الذي سالناه عن الخطوط العريضة لهذا البرنامج الاستعجالي الذي يطرحه حزبه اليوم كما سالناه ايضا عن مدى تقدم المشاورات و المحادثات بين حزبه و حركة نداء تونس الى جانب اسباب التخلي عن كلمة اليساري في تسمية الحزب ليصبح بذلك الحزب الاشتراكي.

واعددنا لكم الروبرتاج التالي:

متابعة و تصوير : امين مطيراوي
مونتاج : محمد عزيز بالزنايقية