نظمت اليوم النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي (الأمن الوطني و الشرطة الوطنية و الحرس) و اتحاد نقابات قوات الأمن التونسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الداخلية بتونس العاصمة تنديدا بموجة العنف التي تستهدف الأعوان. صرح لنا السيد توفيق عمدوني، موظف بالإدارة العامة للحرس الوطني و عضو في النقابة، أن مطالبهم تتمحور حول الفصل عدد 4 من النظام الأساسي العام لقوات الأمن الداخلي (مراجعة و تفعيل) إذ أصبح الخوف, حسب السيد توفيق العمدوني, يهدد رجل الأمن الذي يتعرض للعديد من المخاطر بسبب إرتفاع عدد الإعتداءات (باستعمال السكاكين و الصواطير و غير ذلك من الأسلحة البيضاء) إذ بلغ عدد الإعتداءات خلال الست الأشهر الماضية أكثر من 600 حالة.

رفع المتظاهرون العديد من الشعارات منها “لا للتوظيف السياسي للجهاز الأمني”، ” النقابة الوطنية للأمن ضد العنف”، “انتقلت إلى جوار ربها التعليمات و الأن سنطبق القانون” و تساؤلو على كيفية قدرتهم على ضمان سلامة