نظم شيوخ السلفية في تونس اجتماعا يوم امس الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 بين صلاة المغرب و العشاء اجتماعا في الجامع الكبير بحي التضامن.

و قد حضر عدد كبير من انصار التيار السلفي و ما يعرف بانصار الشريعة و غص بهم الجامع كما حضر ايضا عديد الشيوخ و ابرزهم الشيخ عماد بن عبد الله التونسي و الذي حضر عوض الخطيب الادريسي الذي تعرض حسب ما اكده هذا الاخير الى وعكة صحية,كما حضر ايضا الشيخ خميس الماجري و الشيخ ابو عبد الله المظفر .

ابرز الرسائل التي توجهوا بها كانت تدعو الى التهدئة و الرجوع الى الشيوخ و عدم التسرع في رد الفعل بالنسبة للشباب السلفي .

كما توجهوا ايضا برسالة للاعلام و الذي اعتبروا ان اغلبه فاقد للموضوعية و داع للفتنة عبر المغالطات و التحامل .

اما الرسالة الثالثة فقد توجهوا بها للحكومة منددين بسياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع المساجين مستندين في ذلك لحادثة اطلاق سراح موقوفي سيدي بوزيد في فترة العيد رغم ثبوت التهم عليهم على حد تعبيرهم و تجاهل الشباب السلفي القابع في السجون دون محاكمات و دون ثبوت التهم الموجهة اليهم.

كنا على عين المكان و اعددنا لكم الروبرتاج التالي :

متابعة و تصوير : امين مطيراوي

مونتاج : محمد عزيز بالزنايقية