على هامش الندوة الدولية التي انعقدت اليوم الجمعة 14 ديسمبر و 2012تتواصل الى غاية يوم غد بنزل الافريكاتحت سامي اشراف رئيس الحكومة بالجمهورية التونسية,حول : استرجاع الاموال المهربة الى الخارج ,تقدم الجهود التونسية وافاق دعمها في ضوء التجارب المقارنة

التقينا السيد نور الدين البحيري وزير العدل و حاولنا التعرف على ردوده حول ما نشر عنه في بعض وسائل الاعلام على غرار مجلة “عين” التي تحدثت عن مطالبة مجلس الشورى في حركة النهضة لوزير العدل بالاستقالة من منصبه على اثر انعقاد اجتماعها الاخير.

هذا و تجدر الاشارة الى ان السيد وليد زروق الكاتب العام المحلي لنقابة اعوان السجون و الاصلاح صرح لنا بانه اثناء الزيارة الاخيرة لوزير العدل رفقة رئيس الجمهورية المؤقت السيد المنصف المرزوقي استقبله السجناء برفع شعارات ضد الرئاسة و الحكومة و قاموا بترديد شعارات من قبيل : يحيا بن علي…مما جعل اعوان الامن و عناصر الحراسة المرافقة لهما تتدخل لتامين مغادرتهما. نور الدين البحيري اجاب عن جميع هذه النقاط التي استفسرناه عن حقيقة حصولها من عدمها

كما صرح ايضا و فيما له علاقة بموضوع الندوة الدولية المنعقدة بان : الدولة التونسية قامت باسترجاع عديد الاملاك التي كانت على ذمة عائلة الرئيس السابق وزوجته في كل من اسبانيا و ايطاليا و هي الان على ذمتها.

كما صرح ايضا بان معز الطرابلسي موقوف في ايطاليا و على ذمة القضاء التونسي و بان وزيرة العدل الايطاليةاصدرت قرار ترحيله الى تونس الا ان تنفيذ القرار يحتاج الى وقت لاستكمال الاجراءات القضائية الضرورية.

و اخر ما صرح به في هذا الصدد هو ان بلحسن الطرابلسي هو موضوع رقابة من طرف القضاء التونسي الذي يتابع مطلب اللجوء السياسي الذي تقدم به هذا الاخير و يامل ان يتم رفضه من طرف السلطات الكندية.

متابعة و تصوير : امين مطيراوي
مونتاج : محمد عزيز بالزنايقية