syndicat_police_anc

قام الاتحاد الوطني لنقابات الأمن صباح اليوم الجمعة 10 ماي 2013 بوقفة احتجاجية أمام المجلس التأسيسي في ساحة باردو قصد المطالبة بتحييد الجهاز الأمني و مزيد دعمه و تجهيزه كي يتمكن أعوانه من مجابهة الارهاب الذي يتربص بنا .
و لئن حضرت جميع النقابات الأمنية من مختلف الأسلاك ووحدت أصواتها و صفوفها فانه تجدر الاشارة الى أن أطيافا من المجتمع المدني و السياسي حضرت لمساندة الأمنيين في وقفتهم هذه و هو ما استحسنه البعض من رجال الأمن و استنكره البعض الاخر .
تحدثنا الى الأمنيين و ممثلي النقابات الأمنية الذين رابطوا أمام أسوار المجلس التأسيسي و تطرقنا الى عديد المواضيع التي تهم الشأن الأمني و الأوضاع الأمنية بالبلاد التونسية و تعرفنا على مطالبهم ,كما رافقنا البعثة النقابية التي استقبلتها مجموعة من نواب المجلس الوطني التأسيسي في جلسة مطولة و حاولنا أن نتابع هذا الاحتجاج الماراطوني خارج و داخل المجلس التأسيسي و لئن تحدث معظم رجال الأمن عن حالة من الحنق في صفوفهم جعلتهم يتحدثون عن ثورة أمنية قريبة اذا ما تواصل تهميشهم فان النواب من جهتهم حاولوا طمأنتهم و لم يغفلوا توجيه رسائل تضامن و مؤازرة رغم اختلاف وجهات النظر فيما بينهم و المشادات الكلامية التي حصلت في صفوفهم أثناء الجلسة التي جمعتهم بممثلي النقابات الأمنية .
لمزيد من التفاصيل و لمتابعة جزئيات هذه الوقفة الاحتجاجية و أطوار الجلسة التي جمعت نقابات الامن بالنواب و التصريحات التي تلتها أعددنا لكم الروبرتاج المطول التالي: