Copie-ecran-article-Liberation-Elodie-Auffray

بقلم إلودي أوفري (Elodie Auffray)


أثارت أحد عناوين مقالاتي التي نشرت على الموقع الإلكتروني لجريدة “ليباراسيون” بعد الهجوم الذي وقع على متحف باردو ردود فعل قوية تسبّبت لي في هجمات شخصية. وإن أتفهم أن يثير مثل هذا العنوان “انتهت تونس، انتهت السياحة” ردّة الفعل هذه، خاصّة خلال هذه اللحظة المؤلمة، يبدو لي من الضروري توضيح بعض النقاط.

لقد نسب لي هذا العنوان الذي يشكّل إحدى التصريحات التي أدلى بها مرشد سياحي كان موجودا على عين المكان، و الّذي إلتقيته لحظات بعد الحادثة. أعتقد أن الجميع يمكن أن يتفّهم أنه في تلك اللحظة كان في حالة صدمة وتحت التأثير. كان ينتقل “بين اليأس والعزم”، كما كتبت. ولقد كانت لديه أيضا القوّة ليضيف على الفور كما ذكر في المقال:”إنني تحت تأثير الصدمة، ولكن الرسالة التي أريد أن أبعث بها هو أنّنا لا نخشى هؤلاء الإرهابيين”. قدرته على إستعادة نفسه ، ورفضه أن يبقى عاجزا رغم ما كان قد عايشه للتوّ أثرّني. هذا ما أردت نقله قبل كلّ شيء.

إني أؤكّد بأنّني لست صاحبة هذا العنوان. كما هو معتاد به العمل، أرسلت مقالي إلى الصحيفة في باريس أين وقع إختيار العنوان.

في هذه الحالة بالذّات، إقتضى الأمر تقديم ردود الأفعال حينيا،والتّي تعكس مشاعر العديد من التونسيين عند إدراكهم مدى هذه المأساة. يمكننا مناقشة هذا الاختيار، ويمكن أن نعتبر أن تصريحا آخرا كان أن يكون ملائما أكثر مع ما وقع، و لكّنه كان تصريحا وفيّا للوقائع التي حصلت . ومع ذلك، فقد قررت هيئة التحرير، بعد ردود الأفعال الّتي أثارها، تغيير العنوان، مشيرة أنّه: “لم تكن النية في أيّة حال من الأحوال تشويه البلاد أو ردع السياح أو تخويفهم من الذهاب أو العودة إلى تونس، بل نقل ما يجري عبر تصريح من مكان الأحداث ، كما تشير إليه علامات الاقتباس، والإنفعال الّذي إنجّر عن الفاجعة.”

مرة أخرى، أنا أتّفهم الألم، سوء الفهم، خيبة الأمل، بالغضب الذي أثاره هذا العنوان. لكن الجدل قد اتخذ أبعادا لا لزوم لها. التونسيون أجابوا على نطاق واسع : “لا، تونس لم تنته”. وهم على حقّ، ولكن من الأصّح أن توّجه هذه الرسالة إلى أولئك الذين ارتكبوا الهجوم، بدلا من الصحفي الّذي لا يبلّغ إلاّ ما يرى ويسمع.


أوسمة

Attaque bardo