كشفت يوم الأحد صحيفة سويسرية -ناطقة بالألمانية- عن حكم جديد أصدرته وزارة العدل السويسرية ضد صهر الرئيس الأسبق سليم شيبوب. تمَثل الحكم في غرامة مالية بـ375 ألف فرنك سويسري (850 ألف دينار)، مع تأجيل التنفيذ، وتمت مصادرة المبلغ المذكور من أحد حسابات شيبوب المفتوحة في سويسرا. وحسب نفس الصحيفة “تسنترال شفايتس آم زونّتاغ”، فإن سليم شيبوب متهم بالتورط في صفقة فساد، على اعتباره كان وسيطا في عقود مشبوهة أبرمها مجمع الهندسة والمقاولات الكندي “إس إن سي لافالين” بليبيا، عبر إرشاء الساعدي القذافي، نجل الرئيس الليبي الراحل.

وتعد قضية المجمع الكندي “إس إن سي لافالين” من ضمن القضايا الستة المعروضة على التحكيم والمصالحة أمام هيئة الحقيقة والكرامة (القضية رقم 5). ولم تصدر الهيئة إلى حد الآن قرارها التحكيمي، حيث وقع تأجيله مرة أخرى إلى يوم 5 فيفري 2017.