تم اليوم اطلاق سراح الموقوفين على خلفية التحركات الاجتماعية بمكثر وهما شكري حركاتي و سفيان النقاطي على اثر عديد الضغوطات من مكونات المجتمع المدني و عديد الاحزاب السياسية و منها المسار الديمقراطي الاجتماعي الذي تنقلنا يوم امس لحضور الندوة الصحفية التي عقدها بمقره بمكثرخاصة و ان الموقوفان هما من مناضليه بالجهة.

الندوة الصحفية حضرها النائب بالمجلس التاسيسي عن حزب المسار سمير بالطيب و الذي اكد انه تم الاتصال بوزير العدل نور الدين البحيري و الذي وعد باطلاق سراحهما الا ان اطلاق السراح لا يمكن تفعيله بما ان المحكمة في عطلة.خاصة و ان المعتمد الي قدم شكاية ضدهما قام بسحبها بعد شهادة خمسة عشر موظفا بالمعتمدية ضده و اكدوا في وثيقة استجواب ان الموقوفين تظاهروا و احتجوا سلميا و ان ما نسب اليهم هو من باب التلفيق لا اكثر و لا اقل.

هذا و يذكر ان جميع مكونات المجتمع المدني بالجهة و الاحزاب السياسية بما في ذلك المؤتمر من اجل الجمهورية و التكتل اصدرت بيانات مساندة ماعدى حركة النهضة خاصة و ان المعتمد حسب الاهالي هو معتمد محسوب على الحركة.

المشكل الحقيقي بالنسبة لنا هو كيف يقضي شابان العيد وراء القضبان دون ان تتوفر ادلة تدينهما و في صورة ثبوت تجني المعتمد على الشابان فحري بمتابعته عدليا بتهمة الادعاء بالباطل مزيد من التفاصيل تجدونها في الروبرتاج المصاحب من اعداد و تصوير امين مطيراوي.

و في الرابط المصاحب للفيديو الذي اعده شباب “مكتريس نيوز” و الذي يصور الاحداث في مكثر في يومها الاول و كيفية احتجاج الاهالي على معتمد الجهة