تصوير و حوارات أروة بركات، أحمد العكاري و سامي قاسم، مونتاج نزار بواب

manich-msameh-manif-12-septembre

المسيرة الوطنيّة ضدّ مشروع قانون المصالحة انطلقت على الساعة الثانية بعد الزوال من أمام تمثال ابن خلدون في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة بحضور عدد من نوّاب مجلس الشعب، على غرار أحمد الصدّيق وفتحي الشامخي ومنجي الرحوي ونزار عمامي ومباركة البراهمي، إضافة إلى قيادات الجبهة الشعبيّة يتصدّرهم حمّه الهمامي وقيادات حزب المسار، وسط إجراءات أمنيّة مشدّدة في مداخل الشارع وحضور عدد كبير من قوّات البوليس.

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=l-QGfMI9SHQ&w=640&h=360]

شباب حملة مانيش مسامح، وصلوا إلى المسرح البلدي بعد ما يقارب النصف ساعة، رافعين شعارات ضدّ قانون المصالحة وتببيض الفساد. ليواصل المحتجّون تحرّكهم باتجاه وزارة الداخليّة.

المسيرة الثالثة كانت من تنظيم حركة الشعب والحزب الجمهوري والتي انطلقت بدورها على الساعة الثالثة من أمام
تمثال ابن خلدون لتلتحق بالمتظاهرين الآخرين في ساحة 14 جانفي.

المسيرات الثلاث اجتمعت في النهاية قبالة وزارة الداخليّة وسط حضور أمني كثيف وتغطية اعلاميّة من وسائل اعلام محليّة وأجنبيّة لتستمرّ في رفع الشعارات المطالبة بسحب مشروع قانون تبييض الفساد والفاسدين ومحاسبة كلّ من تورّط في الفساد المالي والسياسيّ طيلة العقود الماضية.