uget 14 janvier

“شغل، حرية، كرامة وطنية” شعار رفعه التونسييون ضد نظام بن علي، بعد خمس سنوات من إندلاع شرارة الثورة لا يزال شعار المرحلة. اليوم 14 جانفي 2016، إكتض شارع الحبيب بورقيبة بمئات المتظاهرين المساندين للمفروزين أمنيا المضربين عن الطعام منذ يوم 17 ديسمبر 2015، منددين بتواصل التهميش ومطالبين بالتشغيل.
إنطلقت مسيرتهم من أمام مقر الإتحاد العام لطلبة تونس لتنتهي أمام وزارة الداخلية التي تجمهر أمامها في نفس اليوم من سنة 2011 الآلاف من التونسيين لإسقاط نظام القمع والفساد. تميزت التظاهرة برفع المعالق والأوعية الفارغة في حركة رمزية لمعركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها قدماء الإتحاد. من خلال الإيقاع الصاخب للآواني أراد المتظاهرون لفت إنتباه الحكومة التي تجاهلت ملف المفروزين إلى يوم الإربعاء 13 جانفي2016. حيث إلتقى الحبيب الصيد، رئيس الحكومة بنواب الشعب أعضاء لجنة مساندة المضربين عن الطعام الذين سلموه قائمة نهائية لقدماء الإتحاد العام لطلبة تونس واتحاد اصحاب الشهادات المعطلين المفروزين أمنيا للتثبت فيها حالة بحالة.

وقد تم الإتفاق على تشكيل لجنة تتكون من ممثليْن عن إتحاد الطلبة وممثيْل عن إتحاد المعطلين عن العمل ومستشار رئيس الحكومة المكلف بالشؤون الإجتماعية وممثل عن وزارة الداخلية للنظر في قائمة المفروزين وإيجاد حلول لتشغيلهم.