uget-udc- manif

انتهت الجلسة التفاوضية التي جمعت صباح اليوم الاثنين بالقصبة مُمَثِّلين عن إضراب جوع المفروزين أمنيا برئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى جملة من الاتفاقات تَمثلت أساسا في تعليق الإضراب وتكوين لجنة مشتركة تُعنَى بتسوية ملفات قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس واتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل.


وستبدأ هذه اللّجنة عملها بالاستماع إلى المفروزين أمنيا حالة بحالة في أجل أقصاه نهاية شهر فيفري القادم لتقوم بعدها بتوفير مواطن شغل لهم في أجل لا يتعدى الستة أشهر.

وتتركب هذه اللجنة من أربع مُمَثّلين عن المضربين وهم كل من حمزة بن عون ووائل نوار وشريف الخرايفي ومروان الميغري ونواب بمجلس الشعب وهم كل من الجيلاني الهمامي والمنجي الرحوي ونزار عمامي وممثّلين عن الطرف الحكومي والإداري.

وتأتي هذه القرارات  تزامنا مع حالة الاحتقان التي شهدها شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة صباح اليوم حيث انتظمت مسيرة شبابية بدعوة من الاتحاد العام لطلبة تونس واتحاد المعطلين عن العمل للتنديد بوفاة الشاب رضا اليحياوي أصيل منطقة القصرين الذي أقدم على الانتحار يوم السبت الفارط احتجاجا على حذف اسمه من قائمات الشبان المعتصمين السنة الفارطة بمقر الولاية.