قرّرت نقابة قوات الأمن الداخلي تعليق كل التحركات الاحتجاجية التصعيدية لمختلف الأسلاك الأمنية بكامل جهات البلاد في انتظار نتائج اللقاء الذي سيجمع رئيس الجمهورية بممثلي النقابة اليوم الاثنين 08 فيفري 2016. وكان من المُقرّر أن يستمرّ التصعيد حتى يوم الأربعاء الذّي أسماه الأمنيون “يوم الغضب الأمني” حيث كانت النقابات الأمنية تنوي المضي قدما في تصعيدها عبر مقاطعة العمل بحصة 12/12 و24/24 وعدم تأمين الجلسات بالمحاكم لمدة ساعتين ومقاطعة رفع المخالفات وتحرير المحاضر الجبائية إضافة إلى عدم استخراج الشهائد الوقائية بجميع أنواعها ومقاطعة دروس التكوين في ميدان الإسعافات على مستوى الحماية المدنية.