وسط حضور أمني مكثّف، تجمّع، يوم السبت 9 مارس 2019، عشرات الجزائريّين والتونسيّين أمام المسرح البلدي في تونس العاصمة استجابة للدعوة التّي أطلقتها مجموعة الجزائريين والجزائريات المقيمين في تونس وعدد من الجمعيات والمنظمّات التونسية وعلى رأسها المنتدى التونسي للحقوق الإقتصاديّة والإجتماعيّة، للتضامن مع المظاهرات السلميّة للشعب الجزائريّ المستمرّة منذ أسابيع، ضدّ ما عُرف إعلاميّا بالعهدة الخامسة والتّي تعني ترشّح الرئيس الحالي والغائب عن الأضواء منذ فترة بسبب تدهور حالته الصحيّة، لفترة رئاسيّة جديدة بعد الانتخابات المُقرّر إجراؤها في الجزائر في 18 أفريل من هذه السنة.  المحتجّون الذّين تجاوزت أعدادهم 150 فردا من الجزائريّين والتونسيّين، رفعوا الأعلام الجزائريّة والتونسيّة، وشعارات لم تختلف عن تلك التّي رُفعت في أغلب مدن الجزائر طيلة الفترة السابقة، والتّي كان أبرزها؛ “لا للعهدة الخامسة”، “حان وقت الديمقراطيّة في الجزائر”، “تونسيات جزائريات مع الحريّات”.