خلف عبارات الشراكة الإستراتيجيّة و”التعاون المثمر” بين تونس والصين، التّي جاءت في خطابات ممثّلي الوفد الصينيّ وتصريحات رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، تكشف الأرقام والدراسات الصادرة عن مختلف المنظّمات التجاريّة والاقتصاديّة الدوليّة، عن حجم الإختلال في العلاقات التجاريّة والإستثماريّة بين البلدين. ليتحوّل الحديث عن هيمنة حقيقيّة للصين التّي أصبحت المساهم الأكبر في العجز التجاري الإجمالي لتونس بنحو 5400 مليون دينار سنة 2018، من إجمالي عجز التجارة الخارجية للبلاد والذي تجاوز 19000 مليون دينار خلال نفس السنة حسب تصريحات وزير التنمية والإستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري على هامش هذين المنتدييْن.