في هذا الوضع الدقيق الذي تمر به البلاد ومع وصول عدد الحالات إلى 909 حالة إصابة بفيروس كورونا، بدأت جولتنا من الضاحية الجنوبية في اتجاه العاصمة عبر الطريق السيارة، عدد السيارات والعربات في طريق المدخل الجنوبي للعاصمة كان قليلا جدا يشبه ما نشاهده أيام الأعياد والعطل الرسمية. نقطة التفتيش الأولى في الطريق السيارة لا توقف كل السيارات بل يختار الأعوان بطريقة عشوائية من يوقفون ويمر البقية بعد تخفيض طفيف في السرعة. في المدخل الجنوبي (على مستوى مدخل مقرين وسما دبي) فوجئنا باكتظاظ مروري خانق يشبه اكتظاظ ساعات الذروة في الأيام العادية، كان نقطة تفتيش أمنية توقف جميع العربات ولا تسمح بمرور إلا من استظهر بالترخيص للمهن المستثناة من الحجر الصحي. مررنا بعد الاستظهار بالترخيص ودخلنا العاصمة عبر ساحة 14 جانفي وشارع الحبيب بورقيبة.