9avril

على عكس ما شهده تاريخ 20 مارس الموافق لعيد الاستقلال هذه السنة من غياب تام لمظاهر البهجة و الاحتفال ,شهد شارع الحبيب بورقيبة اليوم في ذكرى عيد الشهداء و بقية شوارع العاصمة و كل مدن الجمهورية عودة للمعلقات و الأعلام و اللافتات الاحتفالية الى جانب الاعلام الوطنية .

كما انطلقت منذ الساعة التاسعة صباحا تجمعات المواطنين في مختلف أرجاء شارع الحبيب بورقيبة خاصة مع انطلاق مسيرات الأحزاب .

يذكر ان وزارة الداخلية جندت أعوانها لضمان حسن سير الاحتفالات و قامت بتقسيم شارع الحبيب بورقيبة لهذا الغرض ,و خصصت الجهة المحاذية للمسرح البلدي و كامل الطريق الممتد الى حدود وزارة الداخلية لكل من حركة النهضة و الرابطة الوطنية لحماية الثورة . في حين خصصت الجهة المقابلة لمسيرة الاتحاد من اجل تونس الذي يضم كل من نداء تونس و الحزب الجمهوري و حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي الى جانب كل من الحزب الاشتراكي و حزب العمل الوطني الديمقراطي . وأيضا لمسيرة الجبهة الشعبية التي شاركت فيها حركة الشعب و الائتلاف المدني الذي يضم شبكة دستورنا .

الجدير بالملاحظة أنه مع غياب العنف البوليسي نسبيا فلم نسجل سوى اعتداء وحيد من طرف رجال الأمن ضمناه بالروبرتاج الذي بين أيديكم فقد سجلنا أيضا دفعا و عنفا من طرف رجال الحماية الشخصية الذين رافقوا الشخصيات و الوجوه السياسية و الملاحظ أن هذه التصرفات يبدو انها ارتجالية من طرف هؤلاء .

كنا على عين المكان و رصدنا لكم أجواء احتفالات ذكرى عيد الشهداء في شارع الحبيب بورقيبة و التقينا كل من “ريكوبا” عن الرابطة الوطنية لحماية الثورة و عصام الشابي عن الحزب الجمهوري , حمة الهمامي عن الجبهة الشعبية ,الطيب البكوش عن نداء تونس و ايضا المحامي شرف الدين القليل الذي رافق عائلات شهداء تونس الكبرى في مسيرة احتجاجية

كما التقينا أيضا بأرملة الشهيد شكري بلعيد السيدة بسمة الخلفاوي . و أعددنا لكم الروبرتاج التالي :

متابعة و تصوير : أمين مطيراوي
مونتاج : محمد عزيز بالزنايقية