سبق لموقع نواة أن نشر تحقيقا حول ملف اللوالب القلبية منتهية الصلوحية، تضّمن معطيات تشير إلى وجود شبكة فساد في قطاعي الصحة والتأمين الاجتماعي متورطة في هذه القضية. وفي ظل انعدام القدرة الرسمية على احتواء الملف –لأنه أصبح قضية رأي عام- اتخذت وزارة الصحة إجراءات تأديبية ضد بعض المصحات بعد صمت دام لأسابيع. وفي الأثناء سَال حبر كثير حول هذه الإجراءات وعدد المصحات والأطباء استنادا للبيانات الوزارية، ولكن ظل الحديث عن شبكة الاتجار باللوالب القلبية يقبع خارج الاهتمامات أو بالأصح يُرَاد له ذلك.